الجمعة, 28 يناير, 2022

دلائل على تورط كوريا الشمالية في هجوم “الفدية”

أوج/ وكالات

أظهرت معلومات جديدة حول التسلل الإلكتروني الكبير الذي سيطر على آلاف أجهزة الكمبيوتر في العالم إمكانية تورط جماعة من كوريا الشمالية في الهجوم الذي طال القارات الخمس.

وتبحث شركتا سيمانتك كورب وكاسبرسكي لاب الرائدتان في مجال الأمن الإلكتروني اليوم الاثنين، في دلائل قد تربط الهجوم العالمي بفيروس “الفدية” الإلكتروني المعروف باسم “وانا كراي” ببرامج نسبت في السابق إلى كوريا الشمالية.

وقالت الشركتان إن بعض الرموز التي وردت في نسخة سابقة من”وانا كراي”، الذي قام بتشفير بيانات على مئات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر منذ يوم الجمعة وطالب المستخدمين بدفع أموال من أجل تمكينهم من استعادة السيطرة على أجهزتهم، ظهرت أيضا في برامج استخدمتها جماعة لازاروس للتسلل الإلكتروني التي قال باحثون من كثير من الشركات إن كوريا الشمالية تديرها.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة.

الخبر التالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *